Friday, July 27, 2007

حاكم



بما أني مش من دواير مجتمع اليسار ولا حاجة، ولا حتي من دواير الكتاب والباحثين الاجتماعيين المشهورين،و
مش زي ناس كتير يعرفوه من سنين، يعني ولا هقدر احكي عنه لما كان في بلده دمياط، ولا لما جه جامعة
القاهرة ، ودور علي بقايا الثوريين فيها، ولا عندي ذكريات احكيها عنه لما طلع وهتف ضد الظلم ، في 1984، في

مظاهرات الجامعة، انا بس عرفته اخر كام شهر فاتوااا، اول مرة قابلته ف اول ديسمبر اللي فات، كان انترفيو
شغل، قابلني وانا بدخل من باب المكان وهو خارج وضربت لخمة لاني كنت هخبط فيه ، شكله اواخر تلاتينات
قميص لبني ،وله شعر ابيض، لكن وسيم جداااا ودا اكتر حاجة لفتت نظري، جاكت علي ايده اليمين، وشنطة أوراق
سودا ف ايده الشمال، وبعد شوية سمعت صوته، قلت الله هو لسه في رجالة بالرقة دي؟ ودار بنا الحوار دا؟

انا: لا مؤاخذة يا فندم
هو: ولايهمك، انتي جاية عشان الانترفيو؟
انا: أه
هو تراجع خطوات لورا عشان ادخل م الباب، وكمان رجع ف كلامه ومخرجش وقف يكلمني خمس دقايق.

هو: انتي تعرفيني؟
انا: (مندهشة من السؤال) للأسف لا

هو: بس انا متأكد أني شفتك قبل كدا، أحنا اتقابلنا بس انا مش فاكر فين؟

كان بيتكلم بصدق شديد جدااااااا
أنا (قلت دا بيشتغلني؟ ولا بيظبط؟) قلت له للأسف انا اول مرة اقابل حضرتك،في زهايمر بس فاضل عندي بواقي.

هو: ضحك جامد جدا، وقال زهايمر انتي عندك كام سنة؟ أمال انا اقول ايه؟

وشفت اسنانه كمان ،( بحب اشوف اسنان الناس لما يضحكوا)مكنش قدامي غير اني ارد الضحكة بضحكة تانية مسخرة.
هو: طب بتقري جرنال الدستور؟

أنا : لا انا مقاطعة جرايد من فترة، بس ساعات تخاطيف
قال : طب ابقي اقري العدد الجاي كويس، عشان همتحنك فيه؟
انا : تنحت بما انى مفهمتش، وهزيت دماغي ب أوك
بعدين سألته اني متشرفتش باسم حضرته ، قدم نفسه ، وانا كمان، وبعدها قال: احنا هنشتغل سوا.

انا: الله اعلم دا لسه انترفيو بس
.
هو : لا هنشتغل.

خرج، ومهتمتش بكلامه، غير اني جبت عدد الدستور، وفليته وقريته، اه العدد كان كويس..بس عادي
فين وفين بعدها لما فهمت انه بيكتب فيه

وبعدها بأسبوع جالي تليفون ان هبدأ اشتغل معاه، مساعد باحث.


كنت بقاوح ساعات معاه وشايفة انه دلوع خالص وسط الناس ، وكنت بتأخر كمان ف تسليم الشغل، كان
بيشجعني ع المقاوحة، ويفضل باصص لي بعنيه ويهز ف دماغه وانا بتكلم وكأنه بيقول اه كملي انتي مكسوفة

ليه؟ لما كنت بتأخر ف تسليم شغل كنت بتجنب اكلمه ع التليفون بما انى عاملة عملة سودا، بس هو كان
بيعرف يجيبني من قفايا، ويقولي ها ايه الاخبار يا هانم؟ امنع نفسي م الضحك بالعافية، واحكي له عن

التفاصيل، يقولي طب ما دا كويس ابعتيه، اقوله لا دا درافت اول ، ولازم اعدله، يقولي لا انا عاوز الخام اللي اول
ما تبدأي تكتبي يطلع ف ايدك، ابص عليه وبعدين نعدل، ارضخ لطلبه، ف الغالب لما كنت بكتب

حاجة، واعمل درافت اول وتانى، وبعدين الشكل النهائي، ارمي الدرافت كله، هو اقنعني بشكل غير مباشر،
اني احتفظ به. ساعات ينكشني انا وعبد الله فيقول مقررة عليكم تقروا مقالي ف الدستور وهناقشكم فيه كمان.


لما كان بيقول تعالي انتي وعبدالله البيت نكمل شغل، كنت اقول لعبدالله ، لا بقي دا بيدلع جامد، انا مش هقدر
اخبط المشوار دا، واعتذر له، عبدالله يروح لوحده ، ويجي بعدها نتقابل ف المكتب، مفيش حد يعمل شاي، اروح

انا اعمله ، جمال يسأله يحب ياكل ايه؟ وكمان لو مش معاه سجاير، ممكن اتصرف انا وعبدالله، اللي يقولي
اهو ما انتى بدلعيه امال ساعات بتتهمينا اننا بندلعه ليه؟ جمال كان بيدخل هو وسالي ويقول انتوا معاكوا

بسكوتة، لازم يدلع طبعا، بما انه من أرق البشر اللي ممكن تتعرفوا بيهم.مرة طلع نسبة خطأ ف جدول الاكسل
للي عملته لرصد نتائج بحث عن حاجة، بعدها فهمت منه انه استخدم طريقة تانية للبحث، واني أنا مش عندي
خطأ استنادا للطريقةاللي استعملتها، وهو كمان صح ف طريقته، بس هو كان نفسه يوصل للكمال، مع

تفادي نسبة اي خطأ، لما قاوحت معاه وقلت أن البحث العلمي أعطي الباحث الحق في نسبة خطأ مشروع واحد ف
المائة، رد عليا بالضربة القاضية، أزاي هو قضي كام شهر زيادة ف رسالة الماجستير بتاعته هي عن الريف والمدينة ف

بدايات القرن التاسع عشر، والمفترض انه كان بيحسب فيها ملكية الفلاحين للأراضي، وكان بيحسب الارض
بالسهم وبعدين يحولها بالافدنة، كان في سهم واحد مدوخه مش عارف السهم دا راح فين؟ وفضل وراه مش عارفة كام شهر

عشان يعرف هو اتلخبط ف الحساب؟ ولا كان في مخطوط مش لاقيه؟ وفعلا قدر يوصل بعدها السهم كان فين؟
لاقاه متقسم علي كدا فدان عند تقسيم حدود الاراضي، بس هو وصل له ورفض فكرة الواحد ف المائة خطأ مشروع.

ف تدريب شارك فيه فريق البحث كله، كنت بستأذنه قبل ما أسأل الضيوف ، كان يقولي اوك بس برقة شوية، وشافني مستلمة

حد م الضيوف وهو واقف مستني الغدا وماسك الطبق ف ايده وانا بتناقش معاه عن سياسة المؤسسة التي ينتمي اليها في

حماية حقوق الملكية الفكرية، حاكم جه، وأستأذني من الراجل، وقالي: فين الرقة؟ انتي مش بتسأليه انتي بتحققي معاه ، فرمتيه

حرااام عليكي ، الرحمة حلوة ...يلا نتغدي، قلت له اوك تاكل أم علي؟

فعلا من أرق البشر .

ملحوظة:
غنوة يا جميل الصورة لداليدا، أهداء ل حاكم .
الصورة من سلمندر وصلتني النهاردة .

18 comments:

أحمد عبد الفتاح said...

في كتاب لا تحزن احب الكتب الي قلبي وتاليف النتالق عائض القرني كان فيه سوال مهم جدا حدد من هالكاتب كل واحد فينا عايز ايه في حياته
السوال ببساطة
لما تموت تحب الناس تقول عليك ايه في جنازتك
الكاتب قال تعالوا كل واد يتخيل جنازته دلوقت وبالي هو عامله دلوقت الناس هتقول عليه ايه
الله يرحمك يا حاكم
من الناس القليلة الي فعلا زعلت اني معرفتهاش قبل ما تمشي
الي يلاقي حد يقول عنه كده اكيد يبقي هو حد يستهل الكلام ده

Reemo said...

بقالى كتير ممرتش عليكى يا راندا
بيفوتنى حاجات كتير بجد وبتضايق جدا انى بقصر فى المرور
قريت اكترمن بوست عندك وعرفت سبب اهتمامى بالبوستات عندك
اهتمامك بالجوانب الانسانيه فى تناولك لكل موضوع ولكل فكره
فى بعض الجوانب مبيبقاش ليها مسمى معين فى قاموسنا
بس بنقدر نحسها من بين السطور ونوصلها لغيرنا
كتير كنت بدور على تعريف للعلاقات الانسانيه بين البشر وبحاول الاقى مسميات ليها
بس لأسف معرفتش واكتفيت بانى أحاول اوصل احساسها للقارئ
وده اللى نجحتى انتى فيه بجد
انا سعيده بانى عرفت طريق مدونتك
ربنا يكرمك يارب
تحياتى واحترامى لشخصك الجميل

Gid-Do - جدو said...

رندا

بحكم بعدى عن مصر مابين كلامك وتعليق احمد عرفت ان حاكم توفاة الله ـ دعاء الى الله ان يرحمنا ويرحمة ـ ياريت تعرفينا اكتر عنة ـ اذا كان الكلام سوف يسبب ليكى الم يبقى اكتبى فى وقت تانى ـ تحياتى

Bella said...

رغم اني لااعرفه شخصيا

اعرفه فقط من مقالاته في الدستور التي كنت اتابعها باستمرار

جزنت حزناً شديداً على وفاته

رحمه الله رحمة كبيرة وغفرله

ذو النون المصري said...

اهلا راندا
بقالي مده ممريتش هنا
انا فعلا حاسس بالمراره في كلامك و حزين جدا علي هذا الانسان رغم اني اصلا لا اعرفه فلم اكن من قراء الدستور اصلا
لكن انا حزين لاجله و اتمني ان يغفر الله له اي زنب و ان يسكنه جنات الخلد
حزين لان وفاة انسان بهذه الصفات هي مما يحزن فعلا
اذكر كلمه قالها نجيب محفوظ علي لسان عبد ربه التائه
قال له شخص
هل تحزن الحياه لموت احد
قال الشيخ عبد ربه التائه
نعم اذا كان من عشاقها المخلصين

شـــــهــــروزة said...

فيه ناس بتمر فى حياتك وتعرفيها فترات طويلة
ولا تترك اى أثر

وفيه ناس تمر سويعات قليلة
اودقائق
وتترك فى حياتك أثرا قد يمتد لسنين

من وصف حاكم
انه من النوع التانى

والناس دى
بيبقا وجودهم فى الدنيا قليل
زى الطيف
وبيمشوا بسرعة

Ayyam said...

الله يرحمه ويحسن إليه ويرحم كل إنسان شريف،

Xee said...

للاسف ما قابلتوش قبل كده
بس مين عارف، يمكن نتقابل في حته تانية
:)

و لكل أجل كتاب

ربنا يرحمة و يغفر له و يصبر أهلة

amr220 said...

نشاطركم الاحزان

محمد الهنداوى said...

كنت اختلف مع معظم ما يكتبه فى الدستور
عرفت بوفاته اليوم
رحمه الله وتجاوز عن سيئاته

fares said...

عذرا للتحليق خارج السرب ارجو منكم التضامن معي في حمله نقطه ماء تساوي حياه
تحياتي

zenzana said...

تاح

شكرا

zenzana said...

reemo

لا يا ستي مش احب انك تزعلي ولا تضايقي فداك البلؤ والحاجات كلها
شكرا جداااااااا
علي كلماتك الجميلة نورتينا وف انتظارك دايما

zenzana said...

جدو العزيز
اهلا بيك يا غالي

حاكم متخصصين كتير بيعتبره من أهم الباحثين اللي اهتموا بالقرية المصرية والملكية الزراعية وفي مقالاته اهتم بالاصلاح والتغير السياسي ف مصر

zenzana said...

bella

الله يرحمه

zenzana said...

ذو النون
وحشتني فعلا

وهو كان من عشاقها المخلصين جدااا
والابتسامة مش بتفارقه

zenzana said...

شهروزة

كنت هقول الكلام دا ف البوست وبعدين عدلته محبتش يبقي في كلام جامد عشان مبقاش ببالغ بس فعلا هو انسان كدا أثره تلاقيه في اي مكان

zenzana said...

ايام
يرحم الجميع شكرا لدعوتك له