Friday, May 18, 2007

يا مستني السمنة من بطن النملة

تحديث

أن أمن الدولة طلب من الضحايا المسيحيين في أحداث العياط

تغيير شهادتهم و أقوالهم لاتهام أخرين قاصرين

غير المسلمين البالغين المهاجمين الذين تم اتهامهم بالفعل فيما سبق

لكن الضحايا رفضوا تغيير أقوالهم أو شهادتهم حين

قامت قوات الشرطة بشحن كافة المسيحيين ممن تقدموا بشكاوي ضد

المهاجمين من المسلمين، في اتوبيس صغير الي قسم الشرطة

للتوقيع علي التنازل عن الشكاوي و تغيير الاقوال
الا انهم رفضوا

فتدخلت مطرانية الجيزة وطلبت من الجميع عدم التوقيع علي شئ

والعودة الي منازلهم مع تعهدها بارسال محامين للتعامل مع الموقف.
ومن جهة أخري لازال غضب قبطي من تجاهل البابا لمشاعر الاقباط

وتجاهله لماحدث في العياط ومن شروط الصلح المجحفة للضحايا

بل قام بعض
الشباب القبطي بتوزيع منشور يستنكر موقف الكنيسة المصرية
والبابا


ولازالت وزارة التضامن الاجتماعي لم ترسل اي من مسؤوليها

لتعويض الضحايا مثلما رددت الوزارة في وسائل الاعلام

* * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * * *

المتتبع لحوادث الصدام الطائفي في مصر سيجد مجموعة من العوامل المشتركة
بداية من الذريعة التي أدت للصدام ، مرورا بالخسائر والضحايا،انتهاء
بنتيجة الصدام. ففي معظم تلك الحوادث يأتي السبب المباشر بناء كنيسة
رغم تحايل الاعلام بمختلف انواعه وادعاء "بناء كنيسة بدون تصريح" اي
انه اذا كان وجد التصريح لن تكون هناك أزمة!! فرغم تشدق الاعلام المصري
والنظام بمقولة لا مؤاخذة"النسيج الواحد" ونصوص الدستور علي حقوق المواطنة الكاملة
للمصريين جميعا بصرف النظر عن الاختلاف في الدين أو العرق..ألخ
فلا زال هناك التمييز القانوني ضد الاقباط بالتحديد علي مستوي الاجراءات القانونية
المتبعة لبناء دور العبادة. فبناء مسجد يتطلب ترخيص بناء من المجلس المحلي
أما بناء كنيسة، فيتطلب قرارا سياسيا من رئيس الجمهورية، ويخضع
الطلب للتحقيق والتحري الامني.
من الذرائع الاخري هو حالات تغيير الديانة رغم الادعاءات بحرية
الرأي والاعتقاد!!
فحالات التغيير الي الاسلام تقابل بالتأييد والترحيب والتهليل
من الدولة والمجتمع ، في مقابل العكس عند تغيير العقيدة من الاسلام
الي اي من الديانات الاخري ومنها المسيحية، انتهاءا بالتعنت
في الاعتراف بديانات اخري كالبهائية. بل علي مستوي المناهج الدراسية
ووسائل الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب
بما فيها الاعلام الرسمي ، لازالت المسيحية تعادل الكفر والشرك
وان الكتاب المقدس محرف وغيره من وسائل الاذدراء والطعن.
أما الخسائر فهي في الغالب قتلي من الطرفين وان كان في الغالب
عدد الضحايا المسيحيين أعلي (بالنسبة لي لا اتعامل بالارقام مع القتل)ناهيك
عن خسائر في الممتلكات .
أما النتيجة النهائية لكل حدث تصادم طائفي،
فهي مجلس صلح عرفي بين رؤوس كبار العائلات من الطرفين
(محدش يسأل عن الغلابة لانهم مش مهمين)
وتتوالي القبلات و الاحضان أمام عدسات المصورين
وأمن الدولة الشريك الكبير في "النسيج الواحد"، ومهمته لفلفة الحدث وسرعة دفنه
وأعضاء مجلس الشعب والشوري عن مكان الحدث، الذي ربما لم يتشرف أهله بمقابلة
السادة الاعضاء لبحث مشاكله . أما قمة المأساه فهي حفظ الدعاوي الجنائية
وبراءة المتهمين رغم وقوع قتلي وخسائر في الممتلكات
رغم انه من المعروف عدم جواز التنازل عن الدعاوي الجنائية قانونا حتي
وان تنازل الضحايا أو ذويهم فيبقي هناك حق الدولة
فالمهم أن يعود
الصمت ويطوي الحدث النسيان
حتي حدث أخر
وغير مهم أن يعود الوضع الي ماهو عليه ويهبط سقف
المطالب أو التنازل عنها بالمرة
ويعود التنازل عن كنيسة في مقابل الاكتفاء بمدارس أحد
و اسقاط الدعاوي عن جميع المعتدين
والانكي رفض
قبول التعويض عن الخسائر
قال يا مستني السمنة من بطن النملة عمرك ما هتقلي



ترجمة المراقب مصري الي العربية لتدوينة مهمة لنورا يونس
ملحوظة:

التدوينة نفسها هنا هتلاقوها منشورة في حتة تانيةضمن ملف كامل عن الحدث

24 comments:

Xee said...

العزيزة زنزانة

كنت في ندوة عن حقوق الإنسان في الخرطوم الاسبوع اللي فات، شارك فيها العديد من شرائح المجتمع السوداني
و لما فتح باب النقاش سألت : هي حقوق الانسان تمنح أم تأخذ؟ و بالنسبة لأي أقلية -خصوصا في الوطن العربي- دينيه أو عرقيه لما نيجي نتكلم حن حقوق الانسان فيها هنتكلم من وجهة نظر الاقليه ولا الأغلبيه
اجبة السؤال ده أخدت ييجي ساعة من الحوارات الساخنة جدا بين جميع الأطراف و فعلا لم أجد لها إجابة

أصل إحنا كده كل ما نتزنق في أي حاجة نستخبى في عبائة الدين ، و فسر قصدي فصل الدين زي مانتا عايز .. عايز الكم طويل ولا قصير يا باشا؟؟

تحياتي
زي

zenzana said...

xxe

حقوق الانسان من المفترض انها حقوق طبيعية أو مكتسبة للانسان منذ لحظة ولادته ، لكن انا من رأيي ان اى حقوق تنتزع فهي ليست هبه
ابسط حاجة لما بطلع المترو بروح لمكان ذوي الاحتياجات الخاصة وبستأذن من اللطخ اللي قاعد وفي عشرة كبار سن واقفين واقوله لو سمحت ممكن اقعد طبعا الكل بيبحلق لك لكن ولا يهمني دا حقي ومصرة اني اخده
انا مرة اضطريت اني اقوم اربع شحطة بحالهم عشان انا وغيري نقعد

:)

طبعا انا بفضله اخضر بفيونكة علي جنب
وشريطين طوال.

اتفضل عندنا said...

زنزانه...انا متابعه مدونتك من فتره لكن كنت بحس ان مقامك في نظري كبير و اني اصغر من اني اعلق علي اي حاجه
بس بالذات موضوع الاخوه الاقباط ده بيجنني...انا كنت في مدارس قبطيه و اللي ربوني راهبات رغم اني مسلمه و ربنا العالم انا باحترمهم و بحبهم ازاي، صاحبة امي الانتيم قبطيه و نصف اصحاب اخويا الصغير اقباط و كلهم ناس ضفرهم برقبة ميت مسلم من العالم الهجاصه....نفسي اعرف ايه اللي اتغير؟ هل المسلمين هينبسطوا و يتهدوا لو خلصوا علي كل الاقباط؟

السؤال اللي في بالي دايما هو احنا عايزين منهم ايه؟ خلاص يعني كل المسلمين شايفين روحهم جنس ارقي من البشر؟ الدنيا دي كما تدين تدان و كل الاقباط اللي عايزين نطلع دينهم النهارده عشان ذنبهم ربنا هيبعت اللي يطلع دين امنا بكره
مجرد ملحوظه...بصي لمكان زي كندا الناس فيه علي كل لون يا باتيستا و من مليون مكان و بمليون مله و كله عايش في امان....يا تري ليه؟ و اللبيب بالاشارة يفهم

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

انا قريتها يا زنزانه عند نوارة

بجد قمة القرف

zenzana said...

اتفضل عندنا
ابدا يا ستي بعد ما يخلصوا ع الاقباط هيخلصوا علي بعض

الفكرة في ان كل حدث طائفي بيتم دفن الموضوع بسرعة عشان نقول بالفم المليان فتنة؟ لا مش ممكن احنا كله تمام وعاش الهلال مع الصليب ويقولك دا اشباح من الخارج احنا معندناش حد بيعمل كدة
في كدندا او اي حتي تانية الناس متربية علي فكرة المساواة
احنا الحمد لله معندناش تربية من الاساس
اذا كان البعض لا يري مساواة بين الراجل والمرأة فضروري مفيش مساواة بين المسلم وغيره
لان دايما الاخر ابن ..كلب مهما كان الاخر دا مين
مسيحي
بهائي
مرأة
الغرب بكل ما فيه



انا مش معاكي خالص في فكرة انك مش عاوزة تعليقي لان معرفش ايه ف نظرك المدون طالما حط كلامه في المدونة من حق اي حد يرد عليه والا يقفل التعليقات

انا تابعت بعض التعليقات السخيفة معاكي في مدونات تانية

نورتيني ويا ريت متكونش الاخيرة

zenzana said...

غزالي

بعد قمة القرف دي فعلا مش عارفة اقولك ايه؟

ذو النون المصري said...

الان نحن فعلا نعيش ازهي عصور تخلفنا و انحطاطنا،في تاريخنا القديم درسنا ان مصر مرت بفترات اضمحلال اول و ثاني لكن لم نسمع عن اوصاف لاضمحلالنا يعادل ما يحدث الان،كل عصور الاضمحلال لم يكن في مصر اي حالات رفض بناء دور عباده لاي دين رغم ان الاديان في هذا الوقت كانت تقريبا لاربعة الاف اله لا اله واحد كما هو الحال اليوم،
طبعا لا يمكن ان يكون السبب ان الاديان قديما كانت افضل ،لكن الانسان في هذا العصر كان افضل رغم اضمحلال حضارته كما ان الاضمحلال الذي نعيشه الان هو اضمحلال غير مسبوق،
اعتقد ان الحل هو ثوره ثقافيه من اجل مصر
نحن في حاجه لاعلان حركات تعادل في المجتمع حركة الاخوان المسلمين تتبني فكرا مغايرا لافكارها و لا يفل الفكر الا الفكر
هذا رايي
و ربنا يستر

BeLiEvEr said...

عزيزتى زنزانة

إحنا مجتمع طائفى متطرف و عنصرى
و أى حد يحاول يقنعنى بغير كده مش هقتنع
للأسف علشان تغيرى كل السلبيات دى، لازم تغيرى المجتمع
ولغاية ما نغير المجتمع هنفضل نسمع عن المسرحيات بتاعة الوحدة الوطنية دى كتير

تحياتى لك يا عزيزتى

Anonymous said...

hi randa
howa tab3an zay mat3wedna ya3ney men gehaz 2l2amn 2el masrey, 2n kol she2 tamam 7ata law maknsh tamam, we ba3den 2na moshfahem 7ekayet elmese7een we elmoslemmen 2ley mawogoda hwna ya gma3a 2ehna dobarten fe naseg wa7ed, we 3omrena ma 7e7sal 7'elaf to to ma 2l2omasha salima we matenfa3sh tetkar, we yeg3loh 3amer,
kefya keda fowa2an 2sebkom 3shan raye7 2tsetel, 3la fekra satl mosh ya3ney mastol wlla me3'yebeb, lalalalalala, satl ya3ney GARDAL

Van Gogh said...

مش هقولك ان مصر مفهاش تطرف دينى
فيها
بس لما نحب نناقش مسئلة التطرف الدينى
لازم الاول نشيل من قلوبنا بذرة التطرف نفسها

واسمحيلى ارد عليكى بكام نقطة
اولاً
الحكومة متفرقش معاها مسلم ولا مسيحى
الباشا بيدور على الكارت الكسبان
وفى القترة الاخيرة
وبعد تلويح بوش والغرب..بمساندة مسيحى المهجر بكارت الفتنة الدينية فى مصر
يكسب المسيحيين...وده واضح فى اكتر من حدث
من اول وفاء قسطنطين...لحد ماريا وكريستين نادر كمال
اللى اسلموا وتم اتضهادهم

وممكن تشوفى المقطع ده للأختين وهما بيحكوا عن قصتهم

http://cafedelmare.blogspot.com/2007/05/blog-post_08.html

وبالتالى خلى الحكومة على جنب...لأنها بلا ولاء لأى من الديانتين

ثانياً
اتكلمتى على التمييز القانونى بين المسلمين والمسيحيين
وانتى بتتكلمى على قانون وحد بس خاص ببناء الكنائس
وللتاريخ...من ايام الخلافة الأسلامية وتصريح بناء الكنائس سلطة فى يد الخليفة فقط..انتقلت بزوال الخلافة الأسلامية الى سلطان مصر..الى رئيس الجمهورية
ومعتقدش ان المسيحيين عندهم مشكلة فى عدد الكنائس وقلتها..وعموما تم تغيير القانون حديثا ونفلت سلطة الموافقة على ترميم وبناء كنائس جديدة الى المحافظين
تلبية لرغبة الداخل والخارج
وهنا سؤال يطرح نفسه
فى اوروبا وكندا وامريكا...سلطة بناء المساجد فى ايد مين..؟؟

ثالثاً
اتكلمتى عن حوادث تغيير الديانة وازاى ان التغيير لو فى اتجاه الأسلام يبقى تمام ولو العكس تبقى مشكلة

اعتقد مقطع الفيديوا اللى هتشوفيه هيوضحلك الصورة..وبجانب كدة مفتكرش ان حصل حادث هز البلد زى حادث وفاء قسطنطين مثلاً...كان فيه مسلم اتنصر وتدخل امن الدولة وسلم الأخ ده الى اهله ليتم محاسبته..ومحاولة رده عن دينه الجديد
واتذكر هنا تعليق مبارك نفسه بعد تسليم وفاء للكنيسة اللى القوا بيها فى احد اديرة سيناء..لما قال وفاء قسطنطين من هتزود المسلمين حاجة..ولا هتنقص المسيحين حاجة

ايه التعصب الجامد ده ضد النصارى..؟

رابعاً
بتقولى ان هناك تعنت رسمى للأعتراف بديانات أخرى كالبهائية
ومين قالك ان البهائية ديانة اصلاً
وبعدين ده انحراف عن الدين الأسلامى...ومحاولة لبث فكر مريض داخل المجتمع...وإحنا كمسلمين نقدر نحكم على ده مش انتوا
واكيد انتى فاكرة ايه اللى حصل للبروتستانت فى بدايتهم
مفيش مسلم طلع قال دى ديانة رسمية..ولا لما بيطلع قسيس منشق عن الكنيسة بأفكار غريبة عن الدين المسيحى...ويطلع البابا ويقول دا مش المسيحية ودا منشق
عادى..اكيد مش هتدخل انا كمسل واقول لأ..دا دين ولامش دين

بتتكلمى عن المناهج الدراسية..والاعلام الرسمى المسموع والمرئى..وان المسيحية تذكر فيهم على اساس انها تعادل الشرك والكفر...ده فين بالظبط..؟
فى مصر يعنى ولا بره مصر
انا اتعلمت فى البلد دى...وفى مدارس حكومية..ومشفتش الكلام ده
لا فى الناهج ولا فى الأعلام
إلا ان كان فى صورة مناظرة يعرض فيها كل طرف رأيه
وبعدين اكيد ان بتشوفى القنوات المسيحية على الفضائيات..وكيف تتحدث عن الأسلام كمادة اساسية..وتحاول تشكيك المسلمين فى عقيدتهم..وللحق فيه كما قنوات إسلامية متشدده...بس مش بالصورة بتاعتكم
عمرى ما شفت برنامج على اقرأ مثلا جايب شيخ وعالم..وقاعد تلت اربع ساعات يقرا فى الانجيل عشان يثبت انه كلام انسان..وليس وحى من الله
ودا رابط للحلقة من حلقات القمس زكريا بطرس على احدى الفضائيات التى تبث فى اوروبا

http://www.youtube.com/watch?v=bL7rnw8svLI


شويه وقوليلى رأيك


أخيراً
فى مسلمين بيكرهوا النصارى..؟؟

اه

فى مسيحيين بيكرهوا المسلمين..؟؟

أكيد

فى مسلمين ومسيحيين عايشين بسلام ومتفرقش معاهم مسلم او مسيحى..؟

طبعاً..ودول الاغلبية
وفى النص..بين كل دول فى حكومة..متفرقش معاها غير المصلحة
وممكن تتحالف مع عبدة الشمس...لو ده هيطول عمر القعدة على الكرسى

كل ما ارجوه منك
هو عدم التظاهر بالتسامح..والمحبة
وانتى تعرضين الموضوع بتعصب مبالغ فيه

واخيراً..ممكن تردى
او..لا
أو تشيلى الكومنت بتاعى

عموما..انا هرجع تانى

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. said...

قوليلى ربنا يهدى او ينضف البلد دى ان شاء الله واسف اجابتى قصيرة بس لانى قرفت بجد

اسف لو ضايقتك

شبابيك عربية said...

للاسف ان حتى فى المساجد فى ناس بيطلبوا من المسلمين انهم يعاملوا المسيحين وكانهم كفرة والمفروض مانصدقهمش فى أى حاجة ولا نتعامل معاهم ويقولوا الجملة الشهيرة أنصر أخيك المسلم ظالم او مظلوم
طول ما الحكومة غير معترفة ان فى مشكلة وان كله تمام هتفضل المشكلة موجودة

BeLiEvEr said...

لو تسمحلى زنزانة، انا بس عايز أعلق على الأخ "فان جوخ"لأن كلامه الحقيقة صدمنى

أنا أولا اوضح إنى مسلم، و معتز بإسلامى و مقتنع بدينى، علشان محدش يزايد على النقطة دى

و النقطة التانية اللى عايز أوضحها، إنى مش مقتنع بموضوع إضطهاد المسيحيين فى مصر، لأن كلمة إضطهاد دى كبيرة قوى، دى معناها يعنى إن المسلمين مش بيخلوا المسيحيين يبصوا غير على الأرض و هما ماشيين، و شغالين ضرب فيهم عمال على بطال، و المسيحيين ياولداه مش عارفين يردوا.

موضوع الإضطهاد ده مش موجود، بس اللى أنا متأكد منه، إن المسيحيين طبعا و بلا شك، مش واخدين حقوقهم كاملة، أو بمعنى أصح ممكن تقولوا إن الدولة معتبراهم مواطنين درجة اولى بشرطة، علشان منكونش ظالمين و نقول مواطنين درجة تانية، بس هما أكيد مش متمتعين بكامل الحقوق طبعا

سيدى، طلبت فى اول تعليقك ان ننزع بذرة التطرف من قلوبنا، فهل نزعتها انت؟فمن تعليقك انت ترد و لسه البذرة دى جوه فى قلبك.


أولا، أنا متفق معاك طبعا إن الحكومة لا بيفرق معاها مسلم ولا مسيحى، يعنى هيه بتيجى على المسلمين و الملتزمين دينيا منهم، زى ما بتيجى على حقوق المسيحيين العاديين، ملهاش غالى، بس برضة الحكومة بتستخدم الخطاب الدينى الإسلامى فى وقت اللزوم، و فى مواقف كتيرة تحس إن الحكومة دى حكومة إخوان مسلمين أصلا.

ثانيا، بالنسبة للقوانين،مفيش فعلا تمييز فى القوانين المكتوبة كتير، بس لما تخلى إن أى حد يعمل زاوية أو مسجد فى أوضة أو بير سلم او أى حتة من غير إذن حد، و لما واحد مسيحى يحب يعمل مكان للصلاة عندة فى البيت تقوم الدنيا و متقعدش، ده إسمه إيه؟ طيب ليه المسلم ممكن يعمل مكان للصلاة من غير إذن أى حد و المسيحى لازم ياخد إذن، و الحمد لله دلوقتى بقت أسهل، ياخد إذن المحافظ بس، هوه المحافظ ده يعنى موظف فى مكتب الحى، ماهو اعلى سلطة فى المحافظة، يعنى محتاج إذن من جهة ليها سلطة.
و على فكرة، الدول اللى إنت ذكرتها مفيش أى سلطة تمنع بناء أى أى مكان عبادة، و كلة بيتعامل زى بعضه،و التصاريح بتتاخدمن البلدية لأنها الجهة المنوطة بإصدار تراخيص البناء، ملهاش دعوة يعنى إنها مسجد ولا كنيسة، مع الإعتراف إن فى اوروبا بالذات فيه تعنت ضد المسلمين، بس ده معناه إن إحنا نتعنت مع المسيحيين هنا؟

فيه نقطة تانيه، فيه قوانين غير مكتوبة،يعنى مثلا، هل من السهل إن أى حد مسيحى يدخل كلية الشرطة؟ هل من السهل إن أى حد مسيحى يدخل الجيش؟ فيه كام ظابط مسيحى فى الشرطة او الجيش؟ طيب فيه كام ظابط مسيحى فى امن الدولة أو المخابرات؟
طيب فيه كام محافظ مسيحى؟ أول محافظ مسيحى فى مصر هو محافظ قنا حاليا، بس مفيش غيره.
طيب ممكن واحد مسيحى يبقى وزير داخلية أو وزير دفاع أو رئيس وزراء مثلا؟
على فكرة أنا بتكلم عن فترة ما بعد الثورة، لأن مصر ماقبل الثورة ما كنش فيها طائفية بالشكل ده

طيب تعرف إن المسيحى فى الصعيد بيسبق إسمه لقب "الخواجة"وهوه مصرى أبا عن جد، مش دى على الأقل أكنك بتقوله إنت مش مصرى

ثالثا، موضوع تغيير الديانة و المشاكل الناجمة عنها، أنا فى رأيى إنها حساسة للجانبين، يعنى المسيحيين بيخدوها على نفسهم قوى و الدنيا بتقلب و بيستنجدوا بالدنيا من إضطهاد المسلمين ليهم، و أنا فى رأى إن ده نتيجة إحساسهم إن حقوقهم فى مصر مش كاملة
فالموضوع ده طبعا فيه حساسية من المسلمين برضة، تفتكر لو إنت مثلا رحت القسم و قلتلهم إحمونى أنا بقيت مسيحى، حيتعاطفوا معاك؟
ماهو الظباط و أمناء الشرطة و العساكر، السواد الأعظم منهم مسلم، أكيد حينفروا منك.

رابعا، أيوه فيه تعنت فى الإعتراف بديانات و مذاهب أخرى، بلاش من البهائية، لو أى حد من أى دين تانى غير المسيحية و الإسلام و اليهودية، و دوله أكتر من نص سكان الكرة الأرضية، لو عاشوا فى مصر، الدولة مش هتعترف بيهم، طيب هيبقوا إيه؟
ماهو يا إما تلغى مبدأ الدين من الدولة، و تخلى الدين ده موضوع شخصى، يا إما تعترف بأى دين أو مذهب بيؤمن بيه أى واحد داخل دولتك، يا إما تبقى من الأول تعلن على الملأ إن مصر مينفعش يعيش فيها غير مسلمين و مسيحيين و يهود، و تحدد المذاهب برضه، يعنى مسلم سنى آه، شيعى لأ، زى ما الدولة رفضت أنها تخلى الشيعة فى مدينة ستة أكتوبر يعملوا "حسينية"ليهم ، أو مسجد يصلوا فيه، مش ده برضه عدم إعطاء حقوق للمذاهب دى؟

خامسا، بالنسبة للمناهج الدراسية، هوه إنت ما درستش عربى فى المدرسة ولا إيه؟ طيب تفتكر انا كمسيحي ليه مجبر إنى أدرس أيات قرآنية؟ طيب تفتكر لو حطوا حتت من الأنجيل فى منهج العربى او أى مادة تانيه، إيه رد فعل الشعب المصرى على المنهج ده؟
و بعدين بالنسبة للبرامج ممكن أجبلك لقطات كتير من تلفزيونات مصرية بتحض على كره غير المسلمين، بس أنا مش عايز أحط اللينكات علشان مبقاش بحط البنزين على النار


أنا شايف إن تدوينة زنزانة مش متعصبة قدر ما هيه مستاءة من موقف الامن و المجتمع، ولكن ردك هوه اللى قلت إنه محايد هوه اللى مليان تعصب و نظرة آحادية للموقف، عايز تكون محايد حط نفسك مكان المسيحيين فى الموقف و ده و شوف ممكن تتعامل إزاى فى المواقف دى.

أنا معاك، إن فيه مسيحيين بيكرهوا المسلمين، و فيه مسلمين بيكرهوا المسيحيين، و الأغلبية عايشيين مع بعض بدون كره.
بس المشكلة إن التعصب فى الناحتيين بقى بيكسب أرض جديدة كل يوم و ده نتيجة إن إنا دافنين راسنا فى الرملة و بنقول إن كل حاجة تمام

معلش، التعليق طويل و ممل يا زنزانة، أنا حاسس إنه أطول من التدوينة نفسها، بس أستحملينى المرة دى و أى تعليق بعد كده هخليه سطرين
:)

شــهــروزة said...

امتثثثثثثثثثثثم

الله يرحم أيامك يا فاروق أنت واللى قبلك

والنبى كانوا ناس جدعان ومعندهومش حدوتة مسيحى ولا مسلم ولا حتى مجوسى

كانت الحكومات سلطة خلطبيطا بدون أى نظر للخلفية الدينية أو الطائفية أو المذهبية

تفتكروا بعد الثورة
مين السبب فى زرع بذور التفرقة دى؟؟؟؟

سؤال يطرح نفسه

كان معكم من داخل الزنزانة
شهروزة أبو العافيي


فاصل اعلانى قصير


مع سمن النملة
الطبخ له طعم تشانى

zenzana said...

ذو النون
المشكلة مش ف الاديان المشكلة في العقول

ثورة؟ ياااااه انت متفائل قوي يا نون

zenzana said...

بليفر
متفقة معاك علي اننا مجتمع طائفي اذا كنا بينا وبين بعض في حاجة اسمها مدونيين اخوان ومدونيين يسار ووفد ونصريين ومعرفش ايه

وتحياة الوحدة الوطنيية

zenzana said...

الاخ جردل او مسطول
عذرا ما فهمتش معظم كلامك
لاني مش بفهم الفرانكو اراب كويس
ممكن تترجم بالفرانكو لوحده او الارب لوحده
بس انا فهمت انك بتتكلم عن الامن ودوره ف ان كله تمام

zenzana said...

فان جوخ

مسألة الامن مش مختلفين عليها أنا في أحداث العياط سردت واقعة محددة بس بدون ادنى تحليل لها وهي تدخل الامن في تغيير أقوال ضحايا الهجوم وبس لانها واضحة جدا..الامن مش محتاج تحليل لدوره القذر.
- بالنسبة للتمييز في تراخيص بناء الكنيسة والترميم، اللي اتغير فقط هو انتقال سلطة ما يخص ترميم الكنائس الي سلطة المحافظ وليس البناء، مرة تانية وليس البناء، للتأكيد في كتب كتير ممكن تلاقي فيها نص القانون، منها كتاب المواطنة ل سامح فهمي الصادر عن مركز القاهرة لدراسات حقوق الانسان، ص 37 في البراجراف الاخير، لو مش عندك ابعت عنوانك وانا ممكن ابعتلك مطبوعات كتير فيها نص القانون، او سهلها علي نفسك واستعمل جوجل.
- نقطة مهمة "ومعتقدش ان المسيحيين عندهم مشكلة فى عدد الكنائس وقلتها.." وهي فكرة ممارسة حق من الحقوق بالتساوي مع افراد اخرين في المجتمع، يعني مش المشكلة ان هيفرق مع المسيحيين عدد الكنائس ولكن هيفرق كتير ممارسة احد الحقوق وهي حق البناء الذي يتمتع به اخرونن لو بتتكلم عن الارقام في العياط وحدها 13 مسجد في مقابل كام كنيسة؟ دور انت بقي ع الاجابة، وفي رأي مهما تمت الموافقة حتى علي بناء كنائس اكيد مش هيطلعوا اكتر من المساجد.
- بالنسبة لنقطة أوروبا وكندا وامريكا، ووضع المسلمين هناك، في فارق شاسع ف المقارنة انت بتتكلم عن اقلية مسلمة تعيش بالمهجر، في مقابل أبناء دولة يحملون جنسيتها ، وبالتالي من حقهم التساوي مع كل ابناء نفس الدولة، ولو عاوز تعرف اجابة لسؤالك مين بيدي تراخيص هناك لبناء المساجد فهو مقر البلدية، يعني المجلس المحلي، والتصريح بيصدر زيه زي بناء منزل او حتى مول لانه في اوروبا علي الاقل (لاني اقمت فترة ببلدين منها) لا يوجد نص قانوني علي التمييز في المباني الا ما يخص السلامة والمتانة في المستشفيات، والمولات، والجراجات...
لسه الخبر دا جاي طازة من السويد
بيتكلم عن رفض رئيسة السويد لمبادرة حظر بناء المأذن اللي دعي ليها بعض السويدييين ويا ريت تتتفحص كدة اسباب الرفض لانها بتتكلم بالتفصيل عن الدستور والمباني
http://www.swissinfo.org/ara/front/detail.html?siteSect=105&sid=7851711
واخد لي بالك المأذن اللي كترت ف السويد

- بالنسبة لتغيير الديانة ، يكفي صدور حكم المحكمة في رفض دعوي من 45 مسيحي سبق لهم اعتناق الاسلام ثم عادوا الي ديانتهم الاولي المسيحية، رفض دعوي اثبات الرجوع في الاوراق الشخصية، وميهمنيش في شئ دخولهم الاسلام او رجوعهم للمسيحية. والحوادث كتيرة.
- بالنسبة لاعتراف بديانات اخري ، البهائية مثلا، لو فرضنا مثلا مع حضرتك انهم مرض ويجب اجتنابهم ، والدولة ترفض اثبات الديانة بالبطاقة الشخصية ، وتم اثباتهم كمسلمين، واتجه بعضهم للزواج بسيدات مسلمات، هنعرف منين ان اللي ف الاصل بهائي دا بهائي اذا لم يتم توثيق ديانته في الاوراق الرسمية؟ فلو انت خايف من توغلهم في المجتمع يبقي علي الاقل حددهم وأكتب كدة علي يافطة كبيرة اقصد اوراقه الشخصية " دا بهائي اوعي يا مسلمين تتجوزوهم"،لان ممكن حد يطلع لنا بعدين وهو بيلطم ان اخته ولا امه اتجوزت بهائي من غير ما تعرف، ولو ان انا شخصيا ضد فكرة اثبات الديانة بالبطاقة الشخصية لانها اكبر دليل علي التمييز بين الاديان، وان من حق كل فرد ان يعتنق ما يشاء، اذا كنت بتسأل هم ديانة ولا لاء؟ اسأل الدولة ومؤسساتها الدينية ومن ضمنها الازهر عن الاعتراف بالبهائية كدين من سنة 1965 وحتى العام الماضي.
- مش بتفق معاك علي فكرة مين اللي يقدر يحكم علي مين؟ وعلي دين ؟ لانه ليس هناك شخص محتكر الحقيقة، والا أصبح كل فرد علي دراية بالفتوي يعني مش انت او غيرك اللي هيقيم دين اذا كان دين ولا لاء؟.
من الاخر بالنسبة للإسلام فإن حرية الاعتقاد مطلقة و أمر شخصي جدااا تخص صاحبها وبس «فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر» (الكهف ٢٩)، «فمن اهتدي فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها» (يونس ١٠٨)، مش هو دا اللي القرأن الكريم بيقوله؟

- بالنسبة للمناهج اسمح لي دا مقطع من تعليق بليفر تحت تعليقك بالظبط وبيقول فيه:
خامسا، بالنسبة للمناهج الدراسية، هوه إنت ما درستش عربى فى المدرسة ولا إيه؟ طيب تفتكر انا كمسيحي ليه مجبر إنى أدرس أيات قرآنية؟ طيب تفتكر لو حطوا حتت من الأنجيل فى منهج العربى او أى مادة تانيه، إيه رد فعل الشعب المصرى على المنهج ده؟
و بعدين بالنسبة للبرامج ممكن أجبلك لقطات كتير من تلفزيونات مصرية بتحض على كره غير المسلمين، بس أنا مش عايز أحط اللينكات علشان مبقاش بحط البنزين على النار


- انا مش عارفة انت حكمت ليه وأكدت اني بشوف قنوات مسيحية علي الفضائيات؟ مش يمكن بعتبر بعضها متعصب ومتطرف ومبحبش اتفرج عليها؟ او حتى يا اخي موضوع الكلام عن الاسلام بطريقة كويسة او وحشة مش بيهمنى ؟ زي ما انت كمان ممكن يكون الكلام عن المسيحية ككفر وشرك مش بيهمك خالص وانت اهو بتقول ان عمرك ما سمعت عنه ف وسائل الاعلام والمناهج. لان ممكن قوي مش كل المسيحيين يهمهم قنوات او حتى موقع وحلقات القمص زكريا بطرس، لان كل دين وله متطرفينه، زي ما في زكريا بطرس وغيره، اكيد في محمد عمارة الذي اباح دم الاقباط و أموالهم، زي ما في ابو اسلام، زي ما فيه غيره تانيين.


- نقطة قبل اخيرة بطالبني بالموضوعية والبعد عن التعصب، وانت اصلا من بداية التعليق بتقول كلمات زي "احنا..وانتم ..بتشوفي قنوات مسيحية" احنا مين وانتوا مين بالظبط؟ اذا كنت بدأت انت بالحوار بناء علي تصنيفي كمسيحية وانت كمسلم ، هل دا معناه انك شخص متسامح؟ فاقد الشيء لا يعطيه

النقطة الاخيرة فكرة ان اشيل التعليق مش واردة عندي، ومحصلتش، والا كنت عملت مودريشن من الاساس.

اهلا وسهلا بيك

zenzana said...

غزالي يا عزيزي

بطل اعتذارات عشان ما اقلبهاش مراجيح بجد
انت ليه دايما فاكر انى بغضب بسرعة؟
او بضايق في ثواني ؟ ...

فكها يا عم فرج الله قريب
دا موجود

zenzana said...

شبابيك عربية

يرحمنا ربنا

zenzana said...

بليفر
تعليقك فعلا اطول من التدوينة لكن انا مبسوطة به جداا انك تطوعت ورديت علي معظم النقط تقريبا مع انى اسمح لي ان بختلف معاك بس ف نقطة معني الاضطهاد اللي انت اكدت انه مش موجود وفي نفس الوقت بتعترف بأن الاقباط مش واخدين حقهم
طب وهو تعريف الاضطهاد ايه؟ غير عدم المساواة بين جميع المواطنين ويبقي في مواطنين ، ومواطنين بشرطة

اكتر نقطة متفقتش معاك فيها انك بتأكد علي انك مسلم ف بداية التعليق
يا استاذ علق وقول رايك وميهمكش واللي مش عاجبه رايك يشرب م الترعة

هل ف كل مناقشة وكل حوار كل واحد لازم يرفع يافطة ويقول انا مسلم انا مسيحي انا بهائي وغيره وغيره أهلوي وزملكاوي

انا ع العموم بشجع الترسانة

تحياتي

zenzana said...

شهروزتي

قوللي الله يرحمك يا قطاوي باشا
دا يا ستي كان وزير المالية وكان يهودي وتقريبا مركز وزير المالية مخرجش برا عيلة قطاوي لحد قيام لا مؤاخذة الثورة وغيره وغيره هتلاقي التاريخ مليان

Egyptian said...

معلهش يا فان جوخ بس أنت عاوز تؤذى المسيحيين ...تعمل أية ؟ كام كليب على كام اشاعة يقوم المجاهدين قايمين بدورهم فى حرق الكنائس و اضطهاد الأقباط و السبب موجود ..الأقلية الشريرة اللى بتمولها أمريكا و اسرائيل ...حل مريح ...هنيئا لك بغزوة العياط .
وده واضح فى اكتر من حدث
من اول وفاء قسطنطين...لحد ماريا وكريستين نادر كمال
اللى اسلموا وتم اتضهادهم: يا سلام أول حاجة وفاء قسطنطين ؟؟؟ لية ما سمعتش عن الزاوية الحمراء و ديروط و الكشح ؟؟؟ يعنى المشاكل بدأت 2004 و الأقلية الوحشة عندها أسلحة سرية و جهاز مخابرات بيجرى ورا اللى أسلموا طيب روح شوف فى الأزهر كام وتحد بيسلموا من غير ما حد يهتم ما اضطهدناش لية عملر الشريف ومارى منيب و عايدة رياض و ميميى جمال و فيهم من أسلم لأسباب دنيوية ...و اللا الناس اللى بتتغير ديانتهم فى الرقم القومى لمسلم و بيقولوا لهم أنتم أكيد أسلمتم و أثبتوا أنكم مسيحيين يعنى ممكن لو واحد زى سيادتك كدة شم خبر يروح يذبح أى واحد من دول على أساس أنه مرتد ....و اللا الكنائس اللى علشان تأخذ تصريح ترميم تقعد فى المتوسط 10 سنين و لو أخذت التصريح تيجى مباحث أمن الدولة توقف كل حاجة و يلموا الأب الكاهن عالقسم ما نعرفش يحصل اية يقوم كاتب تعهد بانه مش حايقوم بأية ترميمات فى الكنيسة أو زغلول النجار اللى كل أسبوع يبدأ بتكفيرنا ....أو محمد عمارة أو الشيخ الشعراوى ( فى مصر ده ؟؟) أو أحمد ديديات ( عنده كتاب 1000 خطأ فى الانجيل ) و االى فى كتبه بيقول أكاذيب كثيرة عن المسيحيين.
ومعتقدش ان المسيحيين عندهم مشكلة فى عدد الكنائس وقلتها..: يا سلام يا خويا دى أقرب كنيسة لقرية بمها تبعد حوالى 16 كم

....أنت اللى مش عايش فى مصر

mohammed said...

مبروك يارندوشكا ولو إنها جاءتمتأخرة
المرة دي بسبب ضيق ذات النت(مش الكارت)
ولو إن مفيش فرصة لتصفح الموقع بتمعن.

بس على فكرة هي مش من "بطن" النملة
محمد حسني