Sunday, January 28, 2007

خيبة كبير لا مؤخذة العيلة


منذ 18 ديسمبر 2006، يعانى نور من تداعى صحى خطير إثر إجراء جراحة قسطرة بالقلب وضع خلالها تحت حراسة أمنيه مشددة ولم تتمكن أسرته من لقائه وتم نقله بعد الجراحة مباشرة إلى السجن.. هذا ما نتج عنه حدوث نزيف دموى من الشريان الوريدى المتعامد على القلب , كما أدى مرضه بداء السكر واستخدام عقارات سيولة الدم إلى حدوث نزيف دموى فى شبكية العين واصابته بضعف القدرة على الإبصار وبات مهدد بتليف العصب البصرى , وخلال فترة سجنه أصيب أيضا بتأكل حاد فى مفصل الساق اليمنى نتيجة منعه من الحركة لمدة ستة أشهر ، وأدى ذلك الى إصابته بالعجز عن الحركة الطبيعية .

و هو ما يعد انتهاكا ل حقوقه التى كفلها الدستور فى المادة 42 التى تنص على " أن كل مواطن يحبس يجب معاملته بما يحفظ كرامته ولايجوز إيذاؤه بدنيا أو معنويا , كذلك المواثيق والمعاهدات الدولية المتعلقه بمعايير معاملة السجناء والمحتجزين.
وهي مادة 3 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تنص(لكل فرد حق في الحياة والحرية وفى الأمان على شخصه)و
المادة 36 من القانون 396 لسنة 1956 بشأن تنظيم السجون( كل محكوم عليه يتبين لطبيب السجن انه مصاب بمرض يهدد حياته بالخطر أو يعجزه عجزا كليا يعرض أمره على مدير القسم الطبي للسجون لفحصه بالاشتراك مع الطبيب الشرعي للنظر في الإفراج عن)

مع الاختلاف في الحالتين، فين حال ايمن نور من حال الجاسوس عزام عزام، الذي كان محبوسا في البداية في عنبر التأديب في سجن المزرعة العمومي وهو يطلق عليه وصف سجن "5 نجوم" أو سجن "البسبس مان" لما به من وسائل العز و أكل الوز غير المتوافرة في العديد من السجون المصرية، والعنبر الذي كان عزام محتجزا به هو والجاسوس عماد مساحته 20 مترا وعرضه 6 أمتار ويوجد به عدد 4 شبابيك 50 سم ھ 50 سم وهي قريبة من السقف والباب يوجد به نظارة 10 سم ھ 10 سم ويحوي 7 زنازين ويوجد بكل زنزانة حمام خاص به ودش للاستحمام. كما كانت الزنزانة المحتجز بها الجاسوسان بها إضاءة ومياه معدة بشكل جيد لاستقبال الجاسوسين، كأنهم زي خواتهم اللي بيجوا ينحسوا شرم الشيخ، و مكنش من الغريب أن عربية السفارة الإسرائيلية كانت يوميا تحضر(السم الهاري) الطعام والمياه وكل ما يطلبه عزام وعماد إسماعيل . عزام عزام كمان اتوسط له طوب الارض لكن كبير العيلة ولا الوكسة، استنى لما رتبها صح، وجات له الصفقة ع الطبطاب، وهوب بدل سيادته مع الطلاب الستة!! و طبعا اخد مكأفأته ان حبيب قلبه شارون (الله يكحت اللي خلفوه كمان وكمان)، تصريح فضيحة ف يديعوت احرونوت يتاريخ 5 ديسمبر2004، ان البتاع بلغه انه افرج عن عزام عشان خاطر عيونه هو وبس، ما يجعلنا نتسأل عن نوع العلاقة بين الاتنين، انذاك.

اعتقد ان العيب علي ايمن نور ان كل ذنبه انه طرح نفسه كبديل لنظام يعيش اقصي درجات انحطاطه، ولم يكن في مقام عزام عزام!!

10 comments:

Anonymous said...

أيمن نور هو نموذج لسياسى مصرى محترم ، و دلالة الإحترام أن هذا الرجل كان قريبا فى لحظات عدة من نظام مبارك ، إلى الدرجة التى تم طرح إسمه قويا فى أثناء محاولات جس النبض "لحزب المستقبل" و الذى كان بداية ساذجة لدخول جمال مبارك ساحة العمل السياسى. بالطبع يمكن وصف هذه الخطوة بالإنتهازية ، لكن بعد حوالى ست سنوات نجح نور فى أن يقدم بديل لنظام مبارك و هو ما فشلت فيه كل الأحزاب السياسية المصرية "الرسمية"، نجح نور أن ينتزع إعترافا من لجنة "قتل الأحزاب"، و أسس حزبا سماه "الغد" ، يعنى بساطة بكره و الأيام اللى جايه، لم يكن "نور" عضو فى جمع المؤلفة قلوبهم من الأحزاب السياسية ، لكنه كان مؤسس لمشروع جديد، خرج نور إلى المظاهرات فى نفس الوقت الذى كانت فيه قيادات الأحزاب المصرية تتصل تليفونيا بهذا و ذاك لتقدير طبيعة الموقف السياسى و الذى يملى عليها بالطبع عدم الذهاب وراء الصبانية المتمثلة فى المظاهرات. جاء أيمن كوجه جديد ، و لكن للأسف وجه وحيد، و هو الأمر الذى جعل من تصفية "نور" بمثابة تصفية الفكرة و تصفية للبديل ، لقد ظن البعض أن نور هو نموذج المخلص الفرد ، و هو ما يعنى ببساطة تكريث منطق الفرد فى تغيير الأمور ، هكذا كان عبدالناصر و الذى لا يدل خروج الناس فى جنازته على أنه كان على حق ، و هو الأمر الذى ينطبق على السادات و على مبارك و بالطبع على أيمن نور. لا أقصد بهذا الكلام بالطبع سحق الفرد ، و لكن فى النظر إلى الفكرة و إلى المشروع. لقد أعطى أيمن نور درسا مهما لشيوخ السياسة المصرية ،و أعطى درسا مهما لأى شخص يحلم بالتغيير. على كل أب و على كل أم و على كل شاب و شابة ، على كل طالب وطالبة ألا يعمل بالسياسة و ألا يعترض و أن يكثر من قول كلمة "نعم" ،وذلك لأنه إذا تم فعل العكس ، وخرج كل من الرجال و النساء رافعين حلما بالتغيير فمصيرهم الموت البطئ فى السجن.
و فى النهاية ،كان الله فى عون أيمن نور فى أنينه..........................

أحمد زكى عثمان

Reformer1976 said...

الإعلان بتاع المصري اليوم يا راندا بيأكد تأكيد نهائي وتام ومطلق وعلني أن الأمر بإساءة معاملة أيمن نور صادر عن رئيس الجمهورية شخصيا وبالتالي عشان يحصل على حقه القانوني في العلاج وفي المعاملة الحسنة يحتاج لسماح من فخامته

أيمن نور ما يزال هو أفضل بديل يقدم عن نظام مبارك... أيمن ليس مجرد شخص وكاريزما وكل ده... أيمن فكرة وحلم... أيمن برنامج بديل... أيمن اتقصد إنه ما ياخدش الفرصة في النزول للناس وأجهضوا برنامجه لأنهم عارفين إنه البديل الحقيقي... ولكل كلب بيدعي إن أيمن بتاع أمريكا والإدارة الأمريكية أقول فين بقى الست كوندي وفين الإدارة من الجريمة اللي اتعملت في حق أيمن؟؟؟ اعقلوا بقى وبطلوا خيبة

أمريكا مش فارق مع دين أمها أيمن ولا غير أيمن... هو بس فارق معاهم إنه ننوس عينهم هو وابنه يمشي ع العجين ما بلخبطوش زي ما هو عامل بالظبط... اعجن عجين الفلاحة يا سونة وسونة يعجن ... نام نوم العازب يا سونة إنت وابنك ينام سونة... وهكذا

أيمن نور لو مات في السجن هنقلبها على دماغ أمهم كلهم... ولو خرج هيبقى مانديلا وكلنا هنقف وراه... وعلى مبارك الاختيار

Anonymous said...

بصوا يا جدعان
رغم ان انا يساري ولله الحمد
لكن انا شايف باختصار أن أيمن نور هو الحل السحري والمريح للجميع في أزمه نقل السلطه في مصر
أولا هو بديل مدني
وده اللي احنا عايزينه
ثانيا عنده برنامج ومشروع محترم جدا وانا كنت قريته السنه اللي فاتت شيئ في منتهي الاحترام ومشروع لدستور من أرقي الدساتير اللي في الدنيا
وهذا أيضا ما نبحث عنه
ضيف علي ده بقي أن ايمن نور شخصيا يمتلك شعبيه كبيره جماهيريا ومن كافه التيارات السياسيه ضيف بقي علي كده أن سجنه أكسبه مصداقيه وشرعيه كبري كانت الناس بتشكك فيها وبتدعي انه تبع النظام
أظن شخصيا ان أيمن نور هو البديل اللي ممكن يجنب مصر الفوضي وانه البديل الذي يجب دعمه بكل السبل لأن البدائل الأخري هي
الجيش
أو سي زفت جمال مبارك
أو التيار الديني
واختاروا انتو بقي

عمر قناوي

yasser_auf said...

عزيزتي زنازينوا
اولا : انت طبعا اكتر واحدة ادري بالزنازين من الداخل يا زنازينوا فدية موش حنعلق عليها
و لن اتطرق لما ذكرة كل من السادة الافاضل / أحمد زكي و الحاج جرجس

لاكن كل الي حقولهولك انهم لو طالوا يقعدوا الجواسيس في سميراميس انتركونتيننتال كانوا قعدوهم نيل فيوا كمان لان دول ليهم دولة و ناس بيجوا يشوفوهم و الصليب الاحمر العالمي موش المصري الذي ترئاسة السيدة / سوزان مبارك و بيجيلهم السفارة و السفير و مندوب السفارة الامريكية للاطمئنان عليهم يعني ممكن يقلبوا الدنيا علي دماغ اهلينا كلنا
لان ببساطة بالرغم من انهم اعداء و يهود و لاكن الفرد بتاعهم لية قيمة عندهم و حتي لو مالهوش بيعرفوا يسخروا الاعلام و العالم كلة لمطالبهم تذكري ببساطة الدرة لما مات احنا هبلنا و قولنا ياحرام

هما بقي قالوا اية و داروي علي البلوة بائية .. العربي الجبان استخبي وراء ابنة و سابة يموت

ببساطة شديدة ايمن نور لاهو هو امريكاني و لا يهودي و لا اسرائيلي دة حياللة مصري يعني الكيلو منة بقرش مخروم ...يعني لا حيزود و لا حينقص و لا لية حد يستجري يدور علية

و الابسط من كدة حد كان قالة يعمل فيها راجل و يلعب ضدد العوووو

الي عاوز الدح ما يقولش اح

و الي العزيز الحاج جرجس لا تقلق هما موش حيدولك الفرصة تعملة شهيد بانة يموت بلا علاج و موش حيطلعوة علشان تعملة مانديلا ببساطة شديدة هو حينتقل للرفيق الاعلي اثناء العملية قضاء الله
عمرة و انتهي ... عاوز ية بقي حتدخل في قدرة الله و لا عاوز تغير مشيئة الله

تحياتي

Anonymous said...

Dear friend, thanks for your comment,anyway we all in Zenzana. why? as you know Australia's modern history started as a big prison for convicts. all Australian accepted this fact,and changed it quickly in an amzing way? they made Australia the most beautiful,developed,well-organized prison in the world.
So when i said they drink in the national day,that because we are far from all the world in our own Zenzana. cheers

Henry
from the wonderful Zenzana of Australia

حفصوتشا ام مصطفيتش said...

زنزانتي
انا اتفقعت عند جرجس و قلت مش حعلق و جيت عندك لقيتك كاتبة نفس الموضوع فاتفقعت بزيادة فقلت ارجع عند جرجس اتخناق و اجي اكمل معاكي

بصي يا سيت في المختصر المفيد
مشكلة ايمن نور مش في ظلم مبارك ليه
وحياتك مش كده
مشكلته ان الحركات القرعة زي اللي اسمها كفاية هما اللي خذلوه و ده لانهم حركات معندهاش شرف او مفهومية
و حركات معرصة من الاخر كده و بالمفتشر و اسمحي لي على لغتي اللي انا نفسي مستغربة من اني نزلت للمستوى ده بس ده يمكن يديكي مؤشر عن حالة الغليان اللي حصلت لي
و اصلا هي كذا حاجة حصلت من كفاية مؤخرا و جت دي قصمت ظهري البعيري

و مادام احنا ساكتين و معملناش مش لسه حنعمل حاجة لنور يبقى نسكت خالص و نرضى باللي بيحصلنا

انا مبقوقة بقى

حفصوتشا ام مصطفيتش said...

صحيح
احمد زكي عثمان
هو حضرتك صديق رتوش الصدوق اللي اتكلمت عليك في بوستتها الاولانية؟؟
لو صح طيب متفتحش مدونة ليك ليه؟؟
لو مكسل قلي انا و جرجوري و احنا نعملك واحدة تشطيب سوبر لوكس زي ما علمنا لرنوش

هههههههههههه
سلام

zenzana said...
This comment has been removed by the author.
zenzana said...

علشان ابقي موضوعية، انا دفاعي عن ايمن نور من وجهه نظر مختلفة شوية عن معظم الاراء اللي اتقالت، وهي اني شايفة ان نور من حقه يرشح نفسه، ويعرض برنامجه، وان الناس تقبله او لا، كمان كسجين سياسي فهو له حقوق، يكفلها القانون.

وان كنت مش ضد مبدأ طموح نور السياسي، لانه طموح مشروع، طالما هينفع ويستنفع؟يبقي ليه لا؟
بخصوص مسألة البديل انا هختصر كل دا في جملة قالها المفكر السوداني العظيم محمود محمد طه(اتعدم في سبيل فكرة عام 1985)
جملته اللي قالهافي خطاب للواء محمد نجيب في اغسطس 1952، وهي "فيها"وإنه لحق أن العهد القديم قد بلغ من الفساد حدا يكاد يجعل أي عهد يأتي بعده، مهما كان حظه من الإصلاح ضئيلا، عهدا مقبولا"
بس دا باختصار رأيي ف ليلة ايمن نور كلها.

Anonymous said...

حفصوتشا هانم ،،،،،
نعم و بكل فخر أنا المدعو أحمد اللى راندا إتكلمت عنو ، بس نص الكلام اللى كتبتو راندا مش صحيح طبعا.
و عن المدونه أن فكرت إنى اعمل مدونة من شهر مارس 2006 ، و بعدين قلت لمجموعة من الناس يعملوا مدونه ، و قلت لراندا ، و تقريبا بأقول لكل حد أعرفه يعمل مدونه. بس أنا ماأظنش إنى هاعمل مدونه ، هاكتب فيها إيه ، كمان مش عاجبنى إطلاقا منطق "المجد للمدونين فى الأعالى" ، و إن المدونين هما اللى جابوا الديب من ديلوا، للأسف ( أتمنى أكون غلطان) الناس حاولت تحطم قداسة الرموز فى بلادنا علشان يحطوا نفسهم كرموز جديدة. و أنا بكره الرمز و الرموز. بس علشان معممش فى مدونات أنا بحبها حتى من غير معرف أصحابها، زى مدونة ( تفاصيل ) ، و بالطبع بحب مدونة بسيطة إسمها زنزانة.
عموما متشكر ، و بالمناسبة راندا بتتكلم عنك كتير أوى (بالخيرطبعا)،،،
أحمد زكي عثمان