Wednesday, February 7, 2007

الدور الاولاني اول شقة يمين

علي غير العادة صحيت بدري النهاردة، ومن غير صربعة نزلت ، الشمس كانت حلوةحسيتها بتلسع خدي، ولاول مرة من فترة طويلة كان في احساس بالدفا الصبح، وحفاظا علي حالة الهدوء والسكون النفسي (الذي دائما ما يسبق عاصفة اكتئباوية)و التأمل الفليسوفي والفرجة علي الناس في الشارع، وبما ان لسه في باقي بعد معرض الكتاب قررت اركب تاكسي ،متهورة بقي وعلي ناصية الشارع شاورت للتاكسي، وقف لي و لسه باتحرك افتح الباب لقيته علي بعد خطوتين، كان بيشاور للتاكسي نفسه، هي هي الابتسامة اللي مهما كان مودك لا تملك الا انك ترد عليها بابتسامة عريضة مزقتطة، وقالي :انتي رايحة فين؟ الشغل؟كنت متنحة (ودا مبيحصلش مع كل الناس، في الغالب بحاول ابقي مستأسدة) وهزيت راسي، قالي: انت رايحة رمسيس عشان المترو للمعادي صح؟ هزيت راسي تاني، (مكنتش اعرف انه متتبع اخباري) ففتح لي الباب وقالي: اتجاهنا واحد، انا رايح مصر الجديدة(مفهمتش اتجاهنا واحد ازاي؟)من غير تفكير ركبت بعد الاسئلة اللي بدل علي ان الكلام خلص (اخبارك ايه؟ اخبار شغلك؟)، قلت تمام، شغال، بس بعدها صمت لمدة خمس دقايق طوييييلة، وبيني وبين نفسي بردد اغنية "حبيبي انت يا فيلسوف"من فيلم المتوحشة، كنت بغنيها له كل ما نتقابل، ملقتش حاجة اعملها غير اني البس نضارة الشمس العريضة، تفاديا لاي نظرات، بعدها رزعت السؤال، انت عامل ايه؟ وابنك كويس؟، قرب يروح المدرسة ولا لسه؟ ضحك وقالي : يوسف (دا اسم كنا مختارينه سوا)اه كويس بس انا قررت يروح الجامعة مباشرة، بما انها احلي سنين ، وسألني انتي هتسافري تاني؟ انا عارف انك رجعت عشان خاطر ماما (هو كان بيناديها كدة) ، و كمل شكرا علي الكتاب، اللي بعتيه مع احمد(اخويا)، من تحت النظارة وصوت ضايع(عندي برد ومشاكل تدخيناوية)قلت العفو، بس شوية ووصلنا رمسيس ، نزلت وضربت لخمة ومعرفتش اسلم عليه.يمكن لاحساسي بالذنب، اللي مش عاوز ينتهي تجاه. لاني بكل ندالة نهيت العلاقة (دا احساسي تجاه نفسي)لاسباب ممكن تكون مش مهمة، وف توقيت حرج. لكنه القلب اللي في الاصل هو قلاب.
دا كان ابن الجيران الحب الاول (هو كدة لو في القاهرة بن الجيران لو الصعيد ابن العم)حب التلامذة من ثانوية لحد الكلية، وما بعدها،كنا فاكرين ان محدش يعرف لكن بعد ما وصلنا الجامعة اكتشفنا اننا منعرفش ان الناس كلها عارفة هههههههههه، رغم اننا كنا عاملين زي المخبرين، نتقابل في الجامعة، وايام الثانوية بنذاكر سوا في بيتهم او بيتنا، طبعا في وجود محرم (في الغالب كان اخويااللي
كان يطنش يذاكرمعانا )هو يذاكر لي فلسفة وعلم نفس، وفرنساوي (اللي متعلمتش منه الا جملتين جوما بل راندا/ جو تام)وانا اذاكر له انجليزي لانه كان بيسبقني بسنتين، وكانت اعلي درجات جبتها ف ثانوية عمية كانت المواد دي. كان كل مقابلة خصوصا الصبح يجيب لي وردة(طول 8 سنين)، خصوصا البنفسج، كتب شيرك وكمان درة مشوي علي النيل لما نكون مفلسين
كان صديق لمامتي، اللي كانت مكبرة دماغها وعاملة مش فاهمة حاجة، لانه هو ومامتي كانوا اصحاب علي الاقل لحد سنة فاتت.شخص مختلفش عليه اتنين، حتي بن خالتي اللي كان غيران منه عليا كان صديقه اللدود، والانتيم ، اللي كان لمجرد يلمحنا بنكلم سوا، يقلبها مراجيح، لكن اول ما يتكلموا سوا تلاقي براكين ضحك اتفجرت، بسبب خفة دمه (انا دايما بتكعبل في اللي دمهم خفيف بس)هو في شكل وملامح وحجم الممثلين احمد رزق ويحيي الفخراني (عشان كدة تلاقيني بموت في يحيي الفخراني) نوع من البني ادمين استحالة تلاقي زيه دلوقتي، بالظبط زي الفرسان اللي في الروايات بتاعة الكسندر دوماس، اتبرع لي بدمه قبل كدة وكأني مكتوب عليا اكفر عن ذنبه،لحد النهاردة مش قادرة انسي امي لما اتصلت بيا مرة علي غير المعتاد مكالمة دولية عشان تقوللي جملتين : اخبارك ايه؟ انا لسه كنت في فرح فلان، انا رغم ان كنت مرتبطة بشخص تاني، الا ان مش فاكرة اذا كنت رديت من اصله، وبعدها قررت اني مش هنزل الاجازة.
انا مش ندمانة علي قراري، ولو الزمن رجع اكيد هختاره، لان كل حاجة في الكون بتبدأ صغيرة وتكبر، الا الحب يبدأ كبييير ويبدأ يصغر،وتبقي الذكري الحلوة، والناس الحلوة اللى مش ممكن تقابل زيهم، مش ممكن تنساهم، مش ممكن تصادقهم بعد علاقة حب، لان مش من المفروض انهم يبقوا اصدقاء، ومش من المفروض ميبقوش اصدقاء، كفاية قوي يتقابلوا صدفة
كان نفسي احط اغنية حبيبي انت يا فيلسوف مع البوست.

23 comments:

ذو النون المصري said...

كان نفسي اقول كلام حلو
لكن انا حسيت انك زعلانه فزعلت
و مش عارف اقول ايه

حفصوتشا ام مصطفيتش said...

لو انا في مود قله ادم حقلك انك كعادتك الصعيدية حمارة و مخك دزمة
و لو انا في مود القرف و الشتيمة حقلك منك لله يا شيخة فقرية طحن يخرب بيت دي فقرنة

و لو انا في مود اكتئاب و عكننة زي دلوقتي
حقلك
عيطتني منك لله برضو و ليه يا غبية تسبيه و تقطعي العلاقة؟؟
ليه يا زفته؟؟؟
ليه؟؟
ان شاء الله حقررك و احليكي تعترفي و ساعتها حضربك بالبونية




بجد ليه يا راندة
حرام


وجعتي قلبي بجد

Reformer1976 said...

أنا زعلان منك جدا.... لأ مش هكلمك... مقموص بجد... طب يعني الدور الأولاني أول شقة يمين مش تقولي طيب بيت رقم كام والشارع اسمه إيه وأنهي منطقة بالظبط؟ يعني لازم الواد المخبر صاحبنا دلوقت يتبهدل معانا وما يعرفش يوصل للبيت بتاع الواد المز؟ إحنا يا بنتي ناقصين وش ووجع دماغ أهو هييجي دلوقت ويقول لك ما اعرف إيه وأبصر إيه والعنوان لم يستدل عليه والبيه الظابط اللي فوقيه يكرته على قفاه زي كل يوم وييجي بعد كدة يوجع دماغنا احنا

من فضلك يا أمي بعد كدة لو هتحطي أي عنوان في الموضوع بتاعك ابقي حطي التفاصيل كلها عشان خاطر البيه المخبر... صنف يخاف صحيح ما يختشيش ولا تنفعش معاه حتى المقشات

yasser_auf said...

ما اجمل الذكريات الجميلة النظيفة و انت كانت في بعض الاحيان بتكون مؤلمة
عموما كل شيء قسمة و نصيب

بس احلي ما في الموضوع الاحترام و الشعور الجميل الخالي من اي شيء سيءاو من اغراض

تحياتي و ربنا يقدملك الي فية الخير

zenzana said...

انا مش عارفة انتوا قلبتوها دراما كدة ليه؟
علي فكرة احنا في بنا علاقة ود واحترام وكمان بلعب مع ابنه لما نتقابل ف الشارع، سيبنا بعض ليه؟ دا موضوع تاني خاص بالفروق الفردية بنا منها اني استقلالية اكتر وباخد قراراتي بنفسي، هو لاء هو لازم ياخد راي ماما وتيتا وباقي القبيلة، انا كنت عاوزة اشتغل ويبقي لي مجالي الخاص، هو كان تقليدي جدا علي فكرة انا خلعت قبل ما اتجوزه بثلاث شهور بس
دا غير ان مامته كان امل حياتها يتجوز بنت خالته زي اخوه بالظبط
وكانت فكرتها عني اني بت قوية ومفترية
ومدلدلة رجليها وانه بيسمع كلامي اكتر منها
فهمتي يا حفصوتشتي ؟ فا كان من المستحيل اني اقول اختار بيني وبين الست امك بما ان كان المفترض اسكن مع القبيلة في بيت واحد علي فكرة دلوقتي هي تري جانتي جدا معايا بما اني حققت لها امل حياتها


رغم اني رومانسية جدا جدا واحب الراجل اللي يدلعني جدا جدا
الا ان عند الجواز دي بحكم عقلي قوي وف الغالب لاني مخي ضارب بخلع
لسه في حكايات كتيرة
لما تيجي يا مزة


ذو النون يا روحي فضفض يا بابا احسن تقع في الترعة قول كل اللي نفسك فيه اصل خلاص انا عملت المدونة دي عشان اسيح لنفسي هههه
انا والله مش زعلانة جدا كل الحكاية اني كنت بقاوم الكتابة عنه وعن مواقف الصدف سوا لكن معرفتش
وكنت متغاظة جدا من مامتي انها تتصل بيا مخصوص تبلغني الخبر

tota said...

راندا
عارفة الجميل فى الموضوع اللى حكيته انه انتهى صحيح بس يفضل فى علاقة قائمة مش مهم نوعها المهم ان مفيش انقطاع عن الذكريات
اصل فى ناس كتير لما بتنهى حاجة بتموتها وراها متخليش اثر وكأنهم خايفين الاثر يحيى الماضى وفى ناس علشان تتأكد ان العلاقة انتهت فعلا تتعامل عادى علشان تأكد لنفسها انها مبقتش زى الاول لكن خدت شكل تانى
وفى ناس مش عارفة هى بقت ايه هى توهة و خلاص

تحياتى

Epitaph said...

enty 7ad gameel awy...! and tried to preserve a respectable , somehow friendly relationship with someone you once loved innocently!!

your memories.. will be the fresh breeze of your life!! :)

Anonymous said...

ابيتاف الحقي اقري ع الشات بوكس رسالة لكي
زنزانة من خارج الزنزانة لازم انزل جري

abourrisha said...

ليه بتقلبي المواجع بس

كل واحد بقي هايفتكر أيام الحب الأول

ويقعد يتحسر

عموما كلام سلس وفضفضة جميلة خلتينا نعيش معاك كل المشاعر إللي مريتي بيها

شكرا وفي انتظار المزيد

على فكرة البلوج عندي اشتغل لحده
زي ميكون كان عليه عفريت وانصرف لحال سبيله

فيه رد على تعليقك الأخير ياريت تقريه

تحياتي

شهروزة said...

شوفى يا أؤختشى
أنا من أنصار المبداء اللى فى السطر الأخير عندك
مستحيل اللى كان بينهم مشاعر حب
يبقوا أصدقاء ولا حتى معارف

مينفعش حتى لو اتقابلوا صدفة يسلموا على بعض
ودة مبدأ عندى والحمد لله لقيت حد مخه خربان زى حالاتى بيطبق المثل دة

ثانيا
الحب مبيصغرش مع الأيام الا لو حصل من الطرف الآخر ما يجعله يبهت
لكن ميصغرش
الحزن هو اللى بيتولد كبير وبيصغر مع الأيام بفعل عوامل النسيان
لكن الحب
متنفعش فيه أى حاجة تنسينى اياة

معاكى وبشدة انك مترجعيش
لأن الانسان بيحظى بالفرصة مرة واحدة
وهو حظى بك مرة واحدة ولم يستطع الحفاظ عليكى
يبقا هو الخسران
واخد فرصته وخلاااص

معلش بقا
دة رأيى
ودة مخى ابن ستين جذمة

ولو حتزعلى انتشى حرة


حأقولك هاتشى بوسة وأصالحك
بالعند فى البنت حفصة

Anonymous said...

تخيلى الست ام البيه كانت بتفهم. قلب الأم برضه. ربنا بيحبه أكيد نجاه من مصير مش ولابد
ياطيب ياحنين ياكوتومتو ياجرير . ماتتقمصش قوى كده . مافيش مشكله فى عنوانين ولا اماكن وجودكم دى فى ثوانى تكون عندنا ومن غير مخبرين. هو احنا تايهين عن اشكالكم....بس انا مش صاحبك ولا يشرفنى والمشكلة فى النيابة العامة مش فى العنوانين. قلى بقى صحيح لما يصدر امر بالقبض عليك هانجيبك منين ؟ المطار؟ ولا الكنيسة؟ ولا من عند أمك؟ ولا هاتبقى بنى ادم وتيجى بنفسك؟ طبعا مستبعد اخر احتمال .

شباب المخابز ياأم لسان طويل (ممكن نعمله لسان عصفور مع جرجير يبقى اكله ميه ميه)

شهروزة said...

البتاع مخفى الاسم دة

بتتطاول على ستك زنزانة لية يا بتاع انت؟؟
ولا هى قصر ديل وخلاص ؟؟

ولا القطة واكلة لسانك يا قطة ولحست عقلك كمان؟؟

نيابة عامة اية يا بتاع الأحداث انت؟؟

ولا تحب احنا نعملك بسطرمة بالبشاميل؟؟؟

قوللى ياد انت
مين اللى مسرّحك؟؟
واحنا نسلط عليه الحرس الثورى الجديد علشان يلموا الواغش اللى زيكم

روح ياد انت العب بعيد

جاتكوا القرف
مليتوا البلد

Anonymous said...

شرشوحة هنا ... يا شرشحه يا شرشحة . روحى شرشحى بعيد يا بت لحسن بخاف وركبى بتخبط فى بعضها وبتهته فى الكلام وجسمى بيقشعر. أكيد متخرجه من الاحداث بامتياز مافيش غيرها هى اللى بتطلع العاهات اللى زيك كده. انا مش فاضيلك ياشابة هابقى اشوفلك ريا و سكينة يعلموكى ازاى تعملى بشاميل ياشوشو
كانوا بيعلمونا لما نيجى نتعامل مع حرامى لازم نجيب حرامى. سفاح لازم نجيب سفاح , مقالوش لما تيجى متشردة زيك كدة نجيب مين. محتار اجيب مين؟ سنيه جنح ولا تفيده مطاوى ولا أم رجل مسلوخه اللى بيخوفوا بيها العيال.
ياهايفه روحى كملى كلامك عن اللب بتاع نظيف بيه وخاليكى عايشه جو الهيافه والتفاهه اصله لايق عليكى اوى
الزنزانة نورت باهلها مكانكم الطبيعى ياشوية .......
ماهو لما انتم تدخلو الزنزانه البلد هاتنضف

alnadeem said...

منتهي الجمال يا راندا
تسلم أيدك

zenzana said...

لا طبعا يا سيادة المخبر متقدرش لان ممكن تقول عليا واصلة لحد الناس اللي بيدوا سعادتك بالقفا وانت بتعظم لهم علي باب القسم

مبقاش اسمها اكاديمية الشرطة
بقي اسمها مخابز الشوربة
يا خفيف

Sampateek said...

انت جميلة يا زنزانة
عجبني اسلوبك الصادق التلقائي

احنا كده يا اختشي بنضيع فرص من ادينا و بعدين يقول و ايه يعني بس بنبقى بينا و بين رحنا عايزين نضرب روحنا ميت شوز

انا كمان بحب الاستيل بتاع الفخراني و حسين الجسمي

اصلا اصلا انا كلبوزة
بس خلي بالك
سمباتيك
:))

ذو النون المصري said...

مين ابن المفكوكه اللي بيتكلم ده
دا باين عليه واخد ضربتين علي قفاه و مش قادر يكتم فجه يفضي هنا

حكشة said...

و مين يقدر ينسى الحب الأولاني ....
يا مين يرجعهولي تاني...!


"سألت شيخ الأطبة....
دوا الجراح الّلي بيّ ....
نظر لي نظرة محبة
و قال دوايا بايديّا"

لا تعليق على التعليقات المجهولة , فهي مجهولة... و مين اللي يقدر ساعة يحبس مصر؟! .... ماحدش ده بيتهيأهلهم لا أكثر

Anonymous said...

Dear randa
why u have all such grave and sadness
u always hide ur sandness
but i see it in ur face
take care of urself
when i read ur post, i do not know
why i feel somthing strange
may be, i feel, why someone like u, very
kind i very beeutifull, have all such pain
i feel u r lonly, may be i am wrong.
but i feel also do i have any way to let u
happy? i think i have not.

zenzana said...

شهروزة نفضي بقي
هو تلاقيه بس زهقان من شيل سبت الخضار للباشا او توصيل العيال للمدرسة ..مخبر وغلط

عزيزي جرجوري انا قصدت الموضوع دا بالعند عشان ياخد جزا واحتمال خصم من المرتب لو معرفش يجيب قضية متكاملة الاركان من قفا و مقشات انا اطول اجيبله قفا ولا مقشة ولا حتي خصم مرتب دا انا ازغرد وافرق عيش ونابت قدام السيدة والماري جرجس

توتا انا من الصعب بالنسبة لي اخسر اي علاقة مع الناس الاصدقاء والمعارف حتى اصحابي من الابتدائي والمدرس بتاعي مازلت علاقتي بيهم
بالنسبة لعلاقات الحب معظمهم علاقتي بيهم كويسة واصدقاء لكن في استثناءات في شخص رفض اننا نبقي اصدقاء، في شخص انا اللي رفضته لان كانت هتبقي وصمة عار يتحسب عليا صديق
لان العلاقات لاتفشل ولكن تنتهي

ست ايبي الحلوة
اخيرا شرفتي ف الزنزانة وحشاني والله فكرتي في مشروع الربابة؟ مستعدة للانطلاق؟

عمو ابو ريشة
مقصدتش تقليب مواجع لكن تقليب ذكريات وايام حلوة في عز ايام المواجع بس

كلبوزة انا مبسوطة قوي انك هنا كنت بشوفك عند شهروزة أو حفصة وبقول امتي هتجيب العيش والحلاوة وتيجي
شكرا يا فندم شرفتيني
ذو النون انت تطورت جدا في لغتك انا اللي وقعت دلوقتي ف الترعة بسبب الضحك علي تعليقك
سي ياسر ايه يا بابا هو انا بشحت عريس ولا حبيب تقوللي قسمة ونصيب
علي فكرة الشعور دا متبادل بيني وبينه
استاذ حكشة
انت معاك حق في عدم الرد علي الناس اللي متسواش شرفتني يا بيه بس انت بتلعب خط نص و لا ورا الشبكة زيي؟

zenzana said...

صديقي الفيلسوف يا بو نظارات
عرفتك يا حبيبي لما نتقابل نتفاهم اوك؟
اشوفك الاربعاء بس اوعي توغ من عزومة القهوة ههههههههههه

حكشة said...

عزيزتي زنزانة,

كم ارغب أن أكون "فرود" و لكن المدرب اللعين لا يتيح لي ثمة فرصة...!

ربما سأنزل "غصبن عنه" في مرة من المرات , و لكن حتى الآن أنا خلف تلك الشبكة اللعينة!!!

enas said...

نوع من البني ادمين استحالة تلاقي زيه دلوقتي، بالظبط زي الفرسان اللي في الروايات بتاعة الكسندر دوماس ... رندا انا تعبت من الحب وياريتي كنت في قوة قلبك بس دايما وليد قبطان سفينتي هو اللي ماسك لجام قلبه رندا انا عمري ما حسيت بحنية ولا حب زي اللي لقيتهم معاه ...اخر كلامه ليا الجمل دي ... الي من بضحكتها اعادت البسمة الي ديارها والفرح الي اوطانه وبنظرة عينها اعغادت حواء الي صدر ادم من جديد ...الي ايناس ... انيسة الوجد سكينة الحب واحضان الحنان .. اةةة لو اتيتني قبل عشرة اعوام ....رندا انا باحبة وراضية حتي اني اشوفة وبس .. رندا هو الحب بيوجع اوي كده انا تعبت ولاني متاكده من حبة ليا بس خوفه عليا من ظروفة وانا راضية وقلتهاله اعمل ايه يا رندا ... ياااااااااالله ... قولي ليه ولكل حد الحب ما بيجيش الا مرة واحده وانا همست ليك يا وليد مليون مرة بالحب ... ومحتاجااااااااك وبس مش عاووزة اي حاجه وراضية بقلب وليد وبس ده بيكفيني من دنيتي فاضل ايه فاضل ايه يا قبطان سفينتي .. وامتي قلبي مركب الفرح اوان فرحها هايجي اذا ماجاش معاك صدقني وانا متاكده مش هادور عليه مع غيرك لاني مش هاحس بيه الا معاك